لكن هذا المقال ليس عن زياد العليمي وحسام مؤنس كأشخاص، وإنما عما يعنيه القبض عليهما لإمكانية بناء تنظيم ديمقراطي يخرج مصر من الفشل والاستبداد

العجز عن تحويل المطالب الشعبية لقوة سياسية مستمرة تردع الحاكمين وتحد من سلطاتهم هو بيت القصيد. وتفسير هذا العجز ومعرفة أسبابه العميقة هو مفتاح فهم هزيمة الديمقراطية في مصر حتى الآن.

ورغم كل هذه السلطة فشلت الليبرالية (واليسار) في الهيمنة على فكر وثقافة الأغلبية. فكيف نفسر هذا الفشل؟

لم تنتصر الليبرالية لحلاوتها أو لسمو قيمها. لم تنتصر لأن الناس قرأت جون لوك أو جون ستيوارت مل أو جان جاك روسو فآمنت بأفكارهم

الإجابة تعتمد على فهمك للإسلام في ثلاثة أمور: