حين رأى مشايخ الأزهر مظاهر العلم الحديث في “المجمع العلمي” استحسنها الجبرتي وبعض زملاؤه ورأوا فيها ميادينا ينبغي للمسلمين تعلمها، واستنكرها آخرون لا يقلون عنهم علما وورعا وسخروا منها ومن أصحابها.